السبت، 12 أغسطس 2017

قلب عليل

صورة ذات صلة


رحلت ولم تسمع مني حتى ثوانٍ
قالت بأن الحب فانٍ
وبأن العشقَ كَذِبٌ .. والغرام أماني
وبأن القلبَ لم يُخلق ليخفقَ بالهوى
وبأن الشوق مخلوقٌ يعاني
وبأن العيش بالأحلام وهم زائلٌ
محالٌ .. كالغول والعنقاء منزوعُ المعاني
قالت:
يا أيها الطفل الذي اعماه حلمٌ كاذبٌ
هلا استفقت.. رشيداً بلا خذلانِ
ورأيتَ الذي قدْ ضلَ قلبَك حبُه
يستعذب التعذيب بالحرمانِ

********
قلتُ الذي في القلب ليس سرابْ
والحب مكتوبٌ بألف كتابْ
والحلم ليس على الدوام توهمٌ
لولاه ما عشنا بغير حسابْ
والقلب يبحث دائماً عن خلهِ
بالحزن مدفوعٌ على الأبوابْ 
 ليست حياتي قصةً محكيةً
أو ذكر أسمارٍ بغير صحابْ  
أو بيت شعرٍ محفورٌ بحرفٍ من وجع
أو أسطورةٌ منسوجة الأطنابْ
هذا الذي في القلب شوقٌ صادقٌ
غرق الفؤاد بسحره وانسابْ
 كالداء والترياق يجري في دمي
 كنعيم جناتٍ بأرض عذابْ

********
قالت
 قد قلتُ ما عندي وتلك نصيحتي
وطريقُك المختارُ محضُ خيالْ
أدمنت حب الحب في زمن الردى
وقصدت درباً يهلكُ الأبطالْ
لا تنتظر مني دموعاً أو أسى
لو عاد خيلك دونما خيالْ
لو رق قلبي وانتقى درب الهوى
لامتد حزني في الورى أجيال

أحمد سعيد  




الاثنين، 10 أغسطس 2015

بكلمة


 

بكلمة

 
 
بكلمةٍ منك .. توقف قلبي عن الخفقان
بكلمةٍ منك ِ لم أعد أدري
أحيٌ أنا
أم فارقت روحي جسدي بغير أوان
وقفت عقارب ساعتي
وضاع الحلم واحترق الحنان
أعيش العمر لا أدري
أيبقى العيش بعدك كيف كان ؟؟
يا قلبُ أوقف حرقة القلب الحزين
فليس الحب في ذاك الزمان
نجومٌ في السما تقنا إليها
حسبنا النجمَ يحويه المكان
فيا قلبي المنكس
ليت الشعر يوقف لوعتك
وليت الخوف يعقبه الأمان
حياتك لن تبقى نفس الحياة
وحلم القلب منزوع الكيان
كيان هزه شوق إليك
برغم البعد .. للحب استكان
أحبك في كياني ..
في عروقي ..
في دمي ..
أحبك .. بعدها عجز البيان
 
د/أحمد سعيد

الاثنين، 19 سبتمبر 2011

حتي تعود الروح (دروس من الثورة ) الجزء الأول

بسم الله الرحمن الرحيم بالرغم من أن الله تعالي لم يكتب لي شرف المشاركة في احداث الثورة المصرية بطريقة مباشرة شأني في ذلك شأن الكثير من المغتربين إلا أن القلوب والعقول والأبصار والأفئدة ظلت معلقة بشاشات القنوات الإخبارية ومواقع النت وخطوط الهاتف تتلمس الأخبار وتستقي المعلومات وتطمئن علي الأهل والأحباب وما أصعب إحساس الغربة حين تشعر بذلك العجز وتنتابك الهواجس مع كل خبر حتي أتم الله علي مصر خطواتها الأولي علي الطريق وإن كنا ننتظر تمام النصر من عند الله بتمام تحقيق أهداف الثورة،  ولكن الحقيقة ما دفعني إلي كتابة هذا الموضوع هي بعض المشاهد التي غيرت وجه الشعب المصري لدي جميع أمم الأرض ووضعته في مصاف القدوات التي يحتذي بها الناس في العالم أجمع وما أشعر به هذه الأيام من ارتداد عنيف علي هذه المكتسبات السلوكية والأخلاقية وليست السياسية وسأحاول أن أرصد بعض هذه السلوكيات علي قدر ما يعينني الله علي ذلك في سلسلة تدوينات أبدأها بسم الله ..... من أجمل المشاهد التي شاهدناها وسمعت عنها لدي عودتي في إجازة الصيف ما حدث من لحمة شديدة بين الناس وخصوصا الجيران أثناء فترة الانفلات الأمني وتكوين اللجان الشعبية في هذه الفترة ساد بين الناس شعور قوي بالمسئولية المجتمعية والتعاون البناء من أجل حماية الممتلكات الخاصة والعامة وتوطدت العلاقات بين أبناء المساكن والشوارع والأحياء وبدأ الناس في التعارف فيما بينهم واتضحت الفجوة العميقة في العلاقات الإنسانية وخصوصا بين الجيران في نفس العمارة ويمكن في نفس الدور بعض الناس لم يكونوا يعرفوا شيئا عن جيرانهم اللهم إلا القشور وبدأت علاقات وطيدة بين الناس تتميزبعدم تداخل المصالح أو المنافع الشخصية .... ولكن مع الأسف بدأت هذه الروح تذوي وينجرف الناس مع تيار الحياة وعاد الجفاء بين الجيران وأنا أحاول أن أخص الجيران لأن العلاقة الجيدة بين الجيران هي باب لخير  كثير واساس لفكرة التكافل الاجتماعي كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم في الحديث "والله لا يؤمن وكررها ثلاثا قالوا من يا رسول الله قال من بات شبعانا وجاره إلي جواره جائع وهو يعلم " او كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم  وفي حديث آخر  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيما أهل عرصة أمسوا وفيهم جائع فقد برئت  منهم ذمة الله ورسوله. والعرصة هي الحي أو المنطقة  وهذه الأحاديث وغيرها لا تخفي علي الناس وحق الجار تكلم فيه الكثيرون ولكن الشاهد من الكلام علي حد فهمي القاصر كيفية التداخل والتواد بين أفراد المجتمع فكيف يعلم الناس أن فيهم جائع ان لم يعرفوه حق المعرفة ويقفوا علي حاله وحال اهله وتكون العلاقات متداخلة مترابطة فيما بين الناس بصفة عامة والجيران بصفة خاصة ولأن الأمر لا يحتاج إلي الكثير من التنظير بما هو معلوم فإنه قد وجب علينا الانتقال إلي الجانب العملي من الكلام وسأحاول أن أُلخص الأمر في نقاط أولاً: ضرورة التزاور بين الجيران للوقوف علي أحوالهم وتقديم العون لهم متي احتاجوه ثانياً: محاولة القيام بأنشطة مشتركة تعيد روح الود والمحبة كالخروج إلي المتنزهات أو النوادي وغيرها ثالثاً: التعاون علي البر كإعانة المحتاجين من الجيران وقت الضيق ويا حبذا لو تم إنشاء صندوق للإعانة يجود فيه كل بما يقدر عليه وليس المقصود هنا الحاجة المادية فقط ولكن أيضاً الحاجات الإنسانية فلعلك أن تجد من الجيران عجوز بلا معين أو معاق لا يجد من يقضي حوائجه فإن كان الشباب قد شكلوا اللجان الشعبية لحماية أهاليهم من السارقين وقطاع الطرق فوجب عليهم أن يعينوهم علي نوائب الدهر   رابعاً: اختيار مجموعة من العقلاء لتكون بمثابة لجنة كهيئة اتحاد الملاك أو ما شابهها لتقوم بالإشراف علي الأنشطة وتنسيقها وتتدخل في حال حدوث أي خلاف لا قدر الله بين الجيران وفي الختام إن كان من توفيق فمن الله وإن كان من عجز أو تقصير فمن نفسي والشيطان والأمر مفتوح لتعليقاتكم للإضافة والتعديل د/أحمد سعيد  

الأربعاء، 20 يوليو 2011

مستباحٌ يا ترابي




مستباحٌ يا ترابي مستباح
منذ أعوامٍ طويلة والحياة علي ترابك تنزف بالجراح
أجمل الأيام ضاعت في سماد القيح والظلم البواح
كل ماضيك الجميل علي امتداد العمر من زمن الفلاح
صار عرضاً مستباح
@@@@@
في مفرق الزمن الجميل
النيل يجري بين شطآنٍ ترفرف فوقها كل المعاني
معنى من العدل ودرة الفاروق تأخذ الحق للتاريخ
من ابن الأكرمين
معنى من الحق في ظل الإله وتحت حكم الراشدين
معنى من العز وابن العاص يدك حصن الظالمين
هذا صلاح والمظفر وابن السرح في درب الكرامة في طريق الفاتحين
بعد أعوام نسينا حلمنا
بعد أعوام نسينا كم لنا في الحق دين
@@@@@
جاءت سنين القحط
وحطت علي الأرض أسراب الجراد
وقفت فلول القاطعين علي الطريق
وأغلقت كل السبل
خرجت خفافيش الظلام تمص من دمنا المسال وتختزل فينا الأمل
آهٍ من الظلم الذي غطي علي كل البيوت
نسجت جيوش الغدر الفَ بيت من بيوت العنكبوت
كنا نخاف من الكلام ... كنا نموت من السكوت
كنا نعايش حلمنا في خواطرنا جنينا ... قبل أن يولد يموت
كنا نسبح باسم طاغوت ثم طاغوت وطاغوت
@@@@@
وجاء اليوم وانتفضت جموع الطامحين إلي الحياةْ
قالوا بأن الموتَ دربٌ باسمٌ نحو النجاةْ
هذي حياتي يا وطن أفديك فاحيَ شامخاً بعد المواتْ
أنا لا أبالي حين تسقط في فؤادي طلقةٌ فالنصر آت

د/ أحمد سعيد

الخميس، 15 يوليو 2010

فنجان القهوة إيطالى الصنع


اصدقائى .... غياب طويل قوى قرب على سنة كاملةوانا منقطع عن اكثر شىء احبه ... انتم ومدونتى

بادعى ربنا انى مانقطعش عنكم تانى... ودلوقت خلونا نقرا شوية شعر....


أشتاقُ لأشياء بسيطة

يومٌ من أيام الجمعِ

فى المنزلِ

قبلَ صلاةِ الظهرْ

إفطارٌ يجمعُ أفرادَ الأسرة

فنجانُ القهوةِ إيطالىُ الصنعِ

الجلسةُ بعدَ العصرِ وحيداً

فى شرفةِ منزلنا العامرْ

أرشفُ أقداحَ الشاىِ الداكنْ

تغمرنى أنسامُ الريحان

أستمتع بالجوِ الساكن

تدخلُ أختى

تسألُنى عن حالى

عن أخبارِ العملِ المُرّة

أُطرِقُ مُقتضِباً :

أيامٌ صعبة

مرّت .. لا أشعر.. هل مرّت ؟

العمرُ يمرُ بِلا معنى

والوحدةُ طابعُ أيامى

أدْخُلُ فى عقدى الرابع

ذهبتْ أيامٌ لا تحصى

أفتحُ كشف حساب العمر

لا أجدُ رصيداً يحمينى

بل دَيناً يُثقِلُ وجدانى

مسئولٌ عن أهلٍ.. عن طفلٍ

وأنا الإنسانُ بكلِ خطايا الجنسِ البشرىِ الفانى

خُلق الإنسانُ عجولاً

خُلق الإنسانُ جهولاً

خُلق الإنسانُ يعانى

مسئولٌ عن كلِ خياراتك

أنت الأبُ وأنت الزوجُ

وأنت البطلُ وأنت الجانى

وأنا مازلتُ صغيرَ القلبِ

أحلم بحنانٍ يرعانى

أحلُمُ باليومِ وبالعودة

وبأنّ العالمَ يفهمنى

وبأنّ العالمَ يهوانى

أفكارٌ دارت فى رأسى

لم ينطِقُها قطُ لسانى

وأقول ووجهى مبتسمٌ

لا أحمِلُ هماً يقلقنى

فالهم صديقٌ ينسانى
د. أحمد س

الأحد، 20 سبتمبر 2009

لا تسألينى


أولا كل سنة وأنتم طيبين بمناسبة العيد ... تقبل الله طاعاتكم فى رمضان وعيد سعيد إن شاء الله

صحيح إن جو القصيدة مش مناسب جو العيد لكن الحقيقة إنى كنت كاتبها من فترة وحبيت أشاركها معاكم .

لا تسألينى

أوَ تسألينى كم أُحبُك ؟

أم تُرى !!!!!!!!

أنَّ هذا القول

صار وهماً فى الخيالْ

أوَ تسألينى ؟؟

هل بَقَى فى القلبِ شوقٌ

أو شعورٌ بالجمالْ

لا تسألينى كم أُحبك

بعدما .. لونُ البراءةِ

صار ذنباً واستحالْ

بعدما أضحت معانى الصدقِ

نصبٌ واحتيالْ

وانتهى عهدُ البراءةِ

فى دياجير المحالْ

×××××

فى زمانٍ من قلوبٍ حجرية

وعيونٍ حجرية

ونفوسٍ لا تعرف للعيش قضية

لا تعرف معنى الحرية

فى زمانٍ من عصور البربرية

بيعت حروف النظم فى سوق النخاسة

واستكان الحرف منزوع الهوية

×××××

فى زمانٍ من قلوبٍ حجرية

ضاقت بنا الأوطان

أعوامٌ من التغريبِ

تُهنا بين أمواج الأنامْ

أين حضنك يا وطن ؟

أين السكينةُ والأمان ؟

وأين أسرابُ الحمامْ ؟

هذا طريق البيتِ

وهذا سوق قريتِنا

وهذى غرفةُ السقَّاءِ فى بيت الإمامْ

وهذه أشجارُ بلدتِنا العجوز

تحضن الشطآن فى محض انسجامْ

تلمس الأغصان وجه الماءِ

تهمسُ فى هُيامْ

بعد أعوامٍ من التغربِ يا وطن

ضاعت ملامحُ قريتى عاماً فعامْ

لم تعُد أحجارُ دربى

تلقى على قلبى السلامْ

شجرةُ اللبلابِ تأكلُ منزلى

تغرقُ الجدرانَ فى قلبِ الظلامْ

بعد أعوامٍ من التغرب يا وطن

أنَّاتُ قلبى ... لا يجاريها كلامْ

د.أحمد سـ

الثلاثاء، 11 أغسطس 2009

رمادٌ بدرب الرحيل


وأعلم أن بقلب الظلام

وإن طال ليلى

صباحٌ جميلْ

ونورٌ يزينُ صمت الليالى

نجوماً تنير الطريق الطويلْ

وقلبى إلى البدرِ يهفو انتظارا

فأين البقاء ؟.. وأين السبيلْ ؟

×××××

أُحبُكِ ..

والحبُّ مأساةَ عمرى

وعمرى رمادٌ بدرب الرحيلْ

وقد سرتُ فى الدربِ

شوطاً طويلاً

بقلبٍ مريضٍ وجسمٍ عليلْ

وأضحى التلاقى عزيزٌ علينا

وكان اشتياقى إليكِ الدليل

×××××

لحبك أسلمتُ كل القلاعِ

وكل البيوتِ وكل الحصونْ

وأسلمتُ نفسى لسيفِ الجمالِ

وأحنيت رأسى لسحرِ العيونْ

وصار المليكُ .. غلاماً لديكِ

سليبا .. أسيرا .. لقلبٍ حنونْ

فهل فرقتنا صروفُ الليالى ؟؟

وهل غيرتنا المُنىَ والظنون ؟؟

×××××

أحاورُ نفسى فى كل وقتٍ

أنا المستكينُ بجبى السحيق

أنا المستباحُ بكل الفصول

أنا المستجيرُ بقلبِ الطريق

وصارت حياتىَ محضُ امتهانٍ

فجرحٌ صغيرٌ وجرحٌ عميق

فأغلقتُ جُرحِىَ فوق امتهانى

لعلّى من الوهم يوماً أُفيق